إنما الإنسان…. لحظة!

والموت حق وتذكِرة لنا كي لا نغفل!

ما بين كيانٍ يضج بالحياة والعنفوان والحركة والجدل…. وبين كتلةٍ هامدة من اللحم لا حراك فيها تقلبها الأيادي دون حولٍ لها ولا قوة….. لحظة!

ما بين اعتدادٍ بالنفس وتباهٍ بالمنجزات وتفاخرٍ بالألقاب وعلو مقام…. وبين دنو المقام تحت الأرض وحيث تطؤه الأقدام….. لحظة!

ما بين ظلمٍ للعباد وقهرٍ للبشر وسرقةٍ لأقوات الغير…. وبين جسدٍ تنهشه الديدان وأكثر المخلوقات مهانةً فلا يملك حتى درأها عنه….. لحظة!

ما بين لهاثٍ وراء مغانم الدنيا وبريقها…. وبين التواري وسط طين الأرض بأوضع صورة….. لحظة!

ما بين حقدٍ وسوء ظنٍّ وتشاحنٍ وتباغض…. وبين ندمٍ على قطيعة وتباعد وغفران جاء بعد فوات الأوان….. لحظة!

ما بين لهوٍ ولعبٍ واستمتاعٍ بالملذات وانغماسٍ في “اللحظة”…. وبين إدراك المقام الأبدي وانغمارٍ في خوف من عاقبة كل ذلك….. لحظة!

أحسنوا كل لحظاتكم…

2 thoughts on “إنما الإنسان…. لحظة!

Leave a Reply to Basel Abuqura Cancel reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s