بين هذا وذاك.. فقدنا الهويَّة

لا تضيِّعوا الحدود فتضيعوا معها

مؤسف ما نراه اليوم، في مسيرة التيه التي بدأناها منذ مدة، من تلاشي الشخصيات والمبادئ وذوبان حدود التعامل مع المسائل المختلفة، رغم أن المفترض هو بروز الشخصيات بوضوحٍ وتحديد أكبر كلما تقدَّم بنا العمر وزاد إدراكنا ووعينا وعلمنا .. بحيث لم نعد نعرف كيف نحب ونحبب الغير فينا دون تضحية بأصولنا، أو أن نبذل الود واللطف والحرص على مشاعر الغير دون أن نبذل الطاعة والانسياق في قيمنا ومعتقداتنا وأخلاقنا. أسوق هنا بعض الأمثلة التي أراها على ذلك، على أن الواقع يفيض بالكثير غيرها

المزاح جميلٌ ومحبَّب ونحتاجه جدًّا… لكنه أن خرج عن حدوده المقبولة أصبح مرفوضًا تمامًا. إنْ تناوَلَ الآخرين بسخرية (مثل الاستهزاء بأصحاب الوزن الزائد أو الإعاقات أو من لا يملكون قدرًا من الجمال أو من الذكاء بنشر صورهم والتهكم عليهم)، أو تعدَّى على محارم الله (مثل نشر صور لأشخاص عراة أو شبه عراة)، أو كان في الأعراض (حتى وإن كان من ارتكب الفاحشة مُقرًّا بذلك)، أو روَّج لأيٍ من الكبائر، أو ما كان فيه أي قدرٍ من الاستخفاف بأسماء الله أو شعائره

نعشق الفن والموسيقى بالفطرة، فهي ترقى بالنفس وتسمو بالروح وتهذِّب الخلق… لكننا نعرف ونرى ما يُقحَم تحت شعار الفن والموسيقى من الابتذال والإسفاف بل والجنون أحيانًا. وأكثر ما يستفزني ويؤلمني هنا هو ما يقوم به البعض من إدخال اسم الجلالة في ذلك. فقد تجرأ الكثيرون على إدخال أسماء الله ضمن كلمات الأغاني الرخيصة أو حتى التلفُّظ به في أثناء التصفيق أو الاستمتاع أو الإشادة بهذا النوع من الأغاني. كيف استطعنا أن نصل إلى الجرأة المرعبة على خالقنا في أن نلفظ كلمة “الله” ونحن ننتشي طربًا بأغنية ساقطة أو نستمتع بحركاتٍ رخيصة لراقصةٍ أرخص؟ إن كنا أضعف من الامتناع عن هذه الأمور فأقلُّ القليل أن نُبقي على احترامنا للذات الإلهيَّة العليَّة

الأدب واللطف في التعامل والتحبُّب إلى الخلق ومجاملتهم واجبٌ رائع يقرِّب القلوب ويدفع العداوة والبغضاء… لكنه يصبح سيئًا وممجوجًا، بل وحتى غير جائز إن خالف العقيدة (أيًّا كان دين الشخص) وعلى الأخص في الكبائر

فإن أخذنا مثلًا قضية الشذوذ، لا يجوز لأي شخص اتهام مرتكبه بالكفر أو الخروج عن الدين، أو معاملته بأي طريقةٍ مهينة أو مسيئة. هو يرتكب معصيةً وفاحشة وإثمًا كبيرًا، لكنَّه لا يختلف عمن يسرق (وما أكثرهم في زماننا)، ولا عمن يزني أو يشرب الخمر أو يقامر، والذين يُرجى أن يهتدوا ويمتنعوا عن المعصية يومًا ما. بل الواجب نصحه سرًّا والدعاء له بالتغلُّب على هذا البلاء. لكن المرفوض تمامًا هو إعطاء هذا الفعل أي نوع من التعاطف أو الدعم أو الشرعية أو التعامل معه على أنه حريَّة شخصية يتوجَّب حمايتها، لأن أثر ذلك يطال المجتمع ككل حتى يمكن أن يصل إلى أغلى الأشخاص على قلوبنا. والمرفوض أيضًا المجاهرة به علنًا (“كل أمتي معافى إلا المجاهرين“) أو قبول ذلك والتشجيع عليه، بل وما نراه حاليًّا من الافتخار بذلك حتى وصل الأمر لأن يصبح انتقاده هو المحذور والذي يُخشى منه. فأين ما يدَّعونه داعمو هذا النوع من “حريَّة التعبير”، التي تتوقف بمجرد أن نتجرَّأ على انتقاد هذا الفعل

أعي تمامًا ما يقدِّمه البعض من مسوِّغاتٍ بأن ذلك يعود لمسببَّاتٍ خَلقيَّة أو نفسيَّة.  وقد بحثت كثيرًا في الأمر حتى لا أظلم أي وجهة نظر وارتحت بعدها إلى التالي

فإن كانت أسبابه نفسيَّة فالواجب معالجته، أو على الأقل بذل جهدٍ معقول في سبيل ذلك –

وفي حال كانت أسبابه خَلقيَّة فأغلبها تعالج جراحيًّا. أما إن تعذَّر، فيكون حكمه حكم أي نوعٍ من العيوب أو الإعاقات والتحدِّيات التي يولد بها البعض، ويتعيَّن عليهم التكيَّف معها ومقاومة ومغالبة إتيان المعصية ما أمكن. وهنا يؤجر ويثاب على ذلك بأضعاف ما يؤجر عليه الأشخاص الطبيعيِّين. وهو نوعٌ من أنواع الابتلاءات التي يتعرَّض لها كلٌّ منا في حياته ويقابلها بالصَّبر والاحتساب

أما إن كان ذلك الفعل عن مللٍ ورغبةٍ في التنويع وتجربة كل الملذات والانسياق وراء شهوات النفس أينما قادت صاحبها، فهذا لا يبرِّر أي نوعٍ من التعاطف والتشجيع له. والدنيا لم تُخلَق لإرضاء أهوائنا بلا ضوابط

زماننا أصبح فيه أيَّ فعلٍ أو خطيئة أو معصية أو حتى جريمة يزيَّن بغلافٍ من الرومانسيَّة لكسب الاستعطاف والتأييد، لكن الخطأ يبقى خطأً. وفي جميع الحالات، يجب أن لا ندين الفاعل أو العاصي، أو نقبل نبذه أو إهانته أو تكفيره أو معاملته بأي نوعٍ من الظلم أو انتقاص الحقوق أو القسوة، وهو يستحق المعاملة نفسها كأي شخص آخر، لا فضل لأحدٍ على أحد فكلنا عاصٍ في مرحلةٍ من المراحل. وإنما ندين الفعل ذاته ونرفضه بأقسى الكلمات، كما نرفض الترويج له أو تشجيعه أو تطبيعه أو تشريعه.  فتحريمه واضحٌ لا جدال فيه في جميع الأديان  

مثالٌ آخر أسوقه هنا هو مجاملةُ الأصدقاء من أصحاب الديانات والمعتقدات الأخرى أيًّا كانت. برأيي المتواضع، وبغض النظر عن أي فتاوى تتفق أو تختلف مع هذا الرأي، أجد من المحبب جدًّا والواجب أن يشارك بعضنا بعضًا الاحتفال بالمناسبات الدينية ونهنئ بعضنا فيها بل ونتبادل فيها الهدايا

لكن المرفوض أن يكون في التهنئة أو الهدايا أو المشاركات ما يعارض العقيدة لأيٍّ من الطرفين. فأنا لا أتوقع من أصدقاء لي من المسيحيين أو اليهود الاعتراف بقضايا عقائدية بالنسبة لي مثل رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم أو كونه خاتم الرُّسل، ولا أنتظر منهم أن يقولوا ما يوحي بذلك. وبالمثل، لن ينتظر مني أصدقائي المسيحيُّون مجاملتهم على حساب عقيدتي. فلا يجوز أن تكون تهنئتي لهم في أعيادهم بأن أكرِّر، دون تفكيرٍ أو تقدير، جمل متداولة لديهم تتعارض مع عقيدتي.  هنا تحضرني جمل يكررها بعض المسلمين عن محبةٍ وحسن نية لكنها لا تجوز بالنسبة لنا مثل “المسيح قام حقًّا قام”. وهو ما يخالف اعتقادنا وما نصَّ عليه القرآن الكريم. وهذا لا ينتقص بأي شكلٍ من الأشكال الاحترام ومحبَّتنا لبعضنا البعض، إنما هي محبَّةٌ وتآلف وأخوة في الإنسانية وليست ذوبانًا وانصهارًا واختلاطًا في المعتقد

أُقدِّر تمامًا أن تجاوز البعض حدود الواجب والمقبول في المجاملات لا يأتي من ضعفٍ في الشخصية أو المبادئ، إنما هو عن طيب قلبٍ وتفانٍ في إظهار منتهى الحب والود.. لكنَّ إثبات الحب لا يستلزم أبدًا إنكار الذات ونفي الفكر والرأي والمعتقد الشخصي. من يحبُّك سيحبُّك على اختلافك عنه في كل الجوانب، ومن يكرهك لن يحبُّك لو كنت مستنسخًا عنه

لقد اختلطت الأمور وتلاشت الحدود وزادت إلى حدٍّ كبير مساحة الضبابيَّة بين ما هو محمود وجيِّد ومقبول وبين ما هو مرفوض أو لا يجوز، ومعها زادت ضبابيَّة شخصيَّاتنا وضياعنا بين ما نقبله وما نرفضه والحدود التي نلتزم بها. قوة الشخصيَّة والمبادئ يجب أن تقترن دائمًا بالحكمة (البعض يسمِّيها دبلوماسية)، فلا يكون الإنسان فظًّا غليظ القلب واللفظ والتصرُّف لكنه في الوقت ذاته ليس بالإمَّعة، يستجدي رضا الناس والجموع على حساب اعتقاده وقناعاته

المطلوب أن نسعى دائمًا لأن نُحِبَّ ونُحَب وننشر المحبَّة والتسامح ونعين بعضنا البعض على الخير، دون أن يؤدي ذلك إلى فقدان هويَّتنا الأصلية وبوصلتنا. المطلوب منتهى الأدب في التعامل مع الوقوف عند الحدود. الله سبحانه وتعالى خلقنا متنوِّعين متباينين لنتعارف ونتآلف ونتعلم من بعضنا وليس لننصهر ونذوب حتى نخرج شخصيَّةً واحدة، وهنا تصبح الحكمة أهم من العلم والذكاء

ختامًا، أحترم جدًا أصحاب المبادئ التي تقوم على منطق وبحث وثقافة عند التزامهم بها دون اشتراط أن تتوافق مع رأيي وفكري. ولا أحبُّ أن يوافقني أحد في الرأي أو يردد كلماتي لمجرد المجاملة والتحبُّب، أو تحسُّبًا لمظنَّة نشوء خلافٍ. ويؤلمني جدًّا ما أجد وأرى من تلاشي الحدود، و

‘‘القبول بأيِّ شيء وكل شيء في سبيل أن نجد القبول’’

اِقْـــــتَــرِبْ

هو ليس اقتراب الجسد والطقوس والحركات

هو اقتراب الروح والعقل والهوى

اقترابٌ من قبس السعادة والطاقة الإيجابية والقوة الكونية التي تُسيِّر كل ما نرى وما لا نرى

اقترابٌ من سر الطمأنينة وهدأة النفس وراحة البال

عشقٌ لمن صنع كل شيء وبيده كل شيء

قربٌ فيه لذَّةٌ لا تشبه أي لذَّة

لا ترتبط بديانةٍ أو مذهب، بل يشعرها المؤمنون الموحِّدون، مسلمون كانوا أم مسيحيُّون أو يهود… بجميع مذاهبهم

 

هي لذَّةٌ تدوم بدوام القرب… ولا تشبهها في شيء اللذَّة الوقتيَّة التي تتأتى من أي متعٍ دنيويَّة، يماثل مفعولها المسكِّنات التي تُغطِّي ألم الجسد والنفس للحظاتٍ، وإن طالت… لتخلِّف في إثرها سمومًا تطالهما فيما بعد، وتتركهما في حالةٍ أشدَّ سوءًا مما كانا فيه

فلماذا يُصرُّ الخالق على القرب والاقتراب؟

كالصانع يعلم أسرار صنعته كما لا يعلمها أحد… يعرف أن هذه النفس المتعَبة المتخبطة دائمًا والتائهة مرارًا والجوعى دون أن تدرك سر جوعها، لن تهدأ حتى تقترب

يلحُّ الله في الكثير من مواضع الكتاب المقدَّس على القرب…

“كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب”

“فإني قريب”

“وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيد”

“لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا”

وكالأم الحانية التي تلحظ ولدها مُقدِمٌ على ما يؤذيه… تحاول أن تثنيه عن ذلك بالترغيب والإغراء بأصناف المغانم تارةً، وبالتهديد والتوعُّد بالعقوبات والحرمان تارَّةً أخرى، علَّه يعود عن ذلك… هي تعلم ما فيه خيرٌ له، وهو يظنَّها قاسية ومتشددة

هنا نستدعي أيضًا سر حاجة الإنسان الملحَّة للنوم العميق تمامًا كحاجته للهواء والماء والطعام، والذي يؤدي حرمانه منه لفترةٍ مطوَّلة إلى الهذيان والجنون ثم الموت الفعلي… دون أن يكون هناك سببٌ فيزيائي يمكن قياسه لذلك أو حاجةٌ فيسيولوجية استطاع العلماء أو الأطباء وضع يدهم عليها أو تفسيرها بدقَّة مثل حاجة الجسم للطعام أو الشراب أو الهواء… وهو ما فسَّره الحقُّ بمنتهى البساطة حين بيَّن أن النوم هو موتةٌ صغرى… تنطلق خلالها الروح (كما في الموت) وتغادر الجسد الدنيوي الفاني، باحتياجاته المادية وقصوره البيولوجي، لتقترب من الذات الإلهيَّة فتأخذ منها حاجتها من الطاقة والطمأنينة والحب والنور… ثم تعود بعد ذلك، إن لم ينتهي العمر المقدَّر، لتسكن ذلك الجسد.  ومن يقرأ في أسرار الروح والموت والنوم يجد في هذا التفسير الكثير من المنطق

إذا نظرنا سنجد نمطين من البشر…

  1. المؤمنون حقًّا… وهم ليسوا من يؤدُّون الشعائر والطقوس والإيماءات والواجبات دون أن تلمس قلوبهم… بل هم من يقيموها حقَّ إقامتها في حياتهم وتعاملاتهم، ويشعرون بالامتنان لقدرتهم على أدائها… بل ويشتاقون إليها

هؤلاء نلحظ لديهم اطمئنانًا وهدوء نفس غير عادي، يمكن تمييزه في كلامهم ونبرات صوتهم وفي فكرهم وحتى لغة جسدهم، وهو أوضح ما يكون في البسمة التي تكاد تكون دومًا مرتسمة على وجوههم فتشعر معها بأنهم، رغم جميع الآلام والمصائب والصعوبات التي قد يكونوا يمرُّون بها، وجدوا كنزًا خالدًا لا يفنى ويقينًا بأنهم مالكو هذه الأرض والحياة والآخرة الأبدية… لدرجةٍ قد يحسدهم عليها البعض ويظنون أن لديهم سرًّا ما (والأمر هو بالفعل كذلك)

  1. المبتعدون… الذين ألهاهم التكاثر… وشغَلهم لهاثٌ دائم وراء أهداف ومغانم مرحليَّة دنيويَّة اعتقادًا منهم أن الإنسان ما هو إلا الجسد… واعتقادًا منهم أن هذه الأهداف والمغانم ستحقق لهم السعادة المنشودة في حين أن كل ما تعطيهم هو مسكِّنٌ مؤقت وجرعة أدرينالين… تتلاشى لتترك توقًا لما هو أكثر مما حققوه…

ينتهي الأمر هنا بواحدةٍ من ثلاث…

أناسٌ حقَّقوا كل ذلك، بل وأكثر مما يحلمون… حتى آل بهم المطاف إلى………. الانتحار

وهو ما لم يستطع أحد تبريره وفق المقاييس المعتادة… فقد حازوا المال والشهرة ومحبة الملايين… لكن روحهم لم تجد حاجتها… ولم يعودوا يستطيعوا وفق المعايير الدنيوية أن يجدوا ما هو “أكثر” ليطلبوه… فطلبوا الموت! كي ترتاح روحهم

وأناسٌ أكثر حظًّا… اهتدوا بعد الابتعاد إلى المصدر الحقيقي للسعادة… فتجدهم، أيضًا بعد طول ابتعادهم واختبار جميع الشهوات والملذات والأهداف الدنيوية، يستسلمون لبكاءٍ بلا سيطرة، حتى منهم الرجال الأشداء، لما عرفوا من لذّة القرب التي لطالما بحثوا عنها ونشدوها في أماكن خاطئة… لدرجة أن بعضهم يتخلى عن كل شيءٍ من أجل “كل الشيء”…

وأناسٌ تمضي بهم الحياة وهم مبتعدون وماضون في الابتعاد، فقدت منظومتهم الجانب الروحاني فلا يشعرون إلا بما هو مادي ومحسوس… واقتصرت مستقبلات حواسِّهم على مؤشراتٍ محددة للنجاح لا تتضمن أي رسالةٍ في الحياة… يتمسكون بها بكل قوَّة فتُخرجهم عن دائرة الرعاية الإلهية و”الرد الجميل”… معظمهم يستشعر في اللحظات الأخيرة قبل مغادرة روحه الجسد كم كان مخطئًا في حساباته ومؤشراته…

       

        آية “كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب” تلخص مراحل الاقتراب.. وإذا تأملناها سنلحظ أن ذلك…

يبدأ برفض الأفعال التي تبعدنا عن دائرة رحمته ورعايته ومحبته وعلى الأخص ما فيه ظلمٌ للبشر… علمًا بأن الله يمهلنا الشيء الكثير ويغفر لنا الكثير طالما أن في قلبنا لو حتى القدر القليل من الإيمان به…

هذه الأفعال تبعدنا شيئًا فشيئًا، وتأخذنا إلى غفلةٍ تطوِّقنا حتى يصعب خروجنا منها كلما طالت واستمرت واستحكمت

وتأتي المرحلة التالية متمثِّلةً في السجود… أن نضع جبهتنا على الأرض التي منها خرجنا… مقصِد ذلك الأساسي هو إخراج أي قدرٍ من الكبر والتعالي والغرور من النفس بحيث لا تعود تستنكف عن التقرُّب إلى خالقها والإقرار بفضله… فلا يمكننا أن نطلب صِدق القرب من أحدٍ ونحن نتكبر عليه

أتعجب هنا جدًّا من أي شخصٍ يدَّعي أي قدرٍ من الذكاء ويحاكم فرض السجود على أنه حاجةٌ من الخالق لإثبات الذات أو لإشباع الغرور أو لإذلال البشر… إذ كيف يمكن لعقل ذلك الشخص، الذي لا يستطيع هو نفسه فعليًّا الإحاطة التامَّة بأيِّ وأصغر واحدٍ من مخلوقات الله (ولا حتى ادِّعاء ذلك)، أن يدَّعي أي فهمٍ أو إحاطة بخالق تلك المخلوقات وغاياته؟ أو أن ينسب إليه إحدى صفات القصور البشري، في حاجتهم إلى إثبات الذات أو إشباع الغرور أو إذلال الغير؟… أيُّ قدرٍ من الغطرسة والجهل وقلة الذكاء والفهم والأدب مع الخالق يجب أن يكون عليه هذا الشخص ليُقدِّم تفسيرًا كهذا؟! هل من سويٍّ يدَّعي أن الأمَّ تطلب من طفلها إطاعة أوامرها لأنها تقصِد إذلاله؟؟! فكيف بخالق الأم

والآن وقد اجتنب الإنسان ما يحجبه عن مصدر طاقته الروحانيَّة، ويغرقه في دوامة العالم المادي البحت، ثم نزع من نفسه كل كِبرٍ وغرور (وهو أصل كل الشرور)، أصبح بإمكانه أن “يقترب”… بنيَّةٍ صافية ورغبة صادقة في البحث عن السعادة الداخلية…

سنجد شيئًا غريبًا يتَّفق عليه الكثير، وقد اختبرته بنفسي حتى أصبح يقينًا يماثل يقيني بكل ما أستطيع رؤيته ولمسه فعليًّا حولي… وهو أن أجمل إحساسٍ وأقوى إحساسٍ بالحنو واللطف والرعاية الإلهية يأتي في أقسى الأوقات وأصعب المحن وأشد الآلام… عندما يتقبَّل المرء ما يحدث له على أنه كلُّه خير بلا شك… عندها تحدث المعجزات… وتنجلي الرؤية عما تحجبه عادةً شواغلنا اليومية…

وإذا سألت الكثيرين ممن اختبروا هذا الشعور سيقولون …

أجملُ القُرب يكون خلال أقسى الابتلاءات             

العنصر الكوني الأقوى

خاطرة جميلة سمعتها مؤخرًا وأعجبتني، مفادها …

 

أننا نظرنا إلى الجبال فأدهشتنا ضخامتها وشموخها وظننا أن ليس هناك ما يستطيع تحطيمها

ثم أرسل الله الحديد فشقّ به الجبال

عندها اعتقدنا أن الحديد هو الأقوى بين جميع عناصر الكون… فأرسل الله النار التي أذابت الحديد

ورغم قدرتها على إذابة كل شيء… جاء الماء ليطفئ النار المستعرة ويثبت ضعفها

بدا وكأن الماء هو أقوى العناصر، إلى أن تبخّر وتحوّل غيومًا تسيّرها الريح كيف تشاء

المخلوق الوحيد الذي استطاع تسخير الرياح هو الإنسان

وهكذا تصورنا الإنسان أقوى المخلوقات على الإطلاق

إلا أنه هُزم وانكسر.. وغلبه سلطان النوم ليس إلا ….  أمرٌ لا يصدق

لكن النوم تلاشى أمام هواجس الخوف والهم والقلق

الآن يبدو وكأن لا يوجد ما يمكنه التغلب على ذلك كله

يبرز هنا دور الإيمان.. الذي يأتي ليهزم كل شيء ويتداعى أمامه كل شيء

نحن عندما نؤمن بأن

كل ما هو في الحياة مقدّرٌ علينا… ولا نملك من أمرنا إلا الشيء البسيط ولا أن نتحكم بمقدرات حياتنا كما أنه ليس بمقدورنا منع حدوث أمور لا بد لنا أن نمر بها..

وكل ما هو مقدّر هو حتمًا خيرٌ لنا ويصبّ في مصلحتنا… وليس المقصود به إيلامنا أو جعلنا نعاني… قد لا نرى الحكمة وراء حدوثه في آنها حيث يحجب الألم بصيرتنا… لكن بعد ذلك بأيام أو ربما أشهر أو سنوات تتكشف أمامنا حقائق جديدة بحيث لا نختار إلا ما حدث لنا بالفعل… وقد يمر العمر ولا نكتشف الحكمة وراء بعض المحن إلا عندما نصل الدار الآخرة

أي مصاعب ومشاق ومصائب وتحدّيات نمر بها لا تعدو كونها فصولٌ في قصتنا، أو مشهد في مسرحيةٍ طويلة لم تكتمل فصولها، وعليه فليس بمقدورنا أن نخرج باستنتاجات قطعية بعد..

رغم عدم قدرتنا على التحكم فيما يحدث لنا إلا أننا ما نزال نملك السيطرة على كيفية استجابتنا لما هو مقدّرٌ علينا، وهذا يؤثر بدوره ويمكن أن يغيّر مسيرتنا المستقبلية (التي يعلمها الله ونجهلها نحن).. وعليه يتوجب علينا أن نواجه أقدارنا بإيجابيّة ومثابرة متواصلة، مع حمدالله وشكره في جميع الأوقات..

عندها لا يمكن للخوف أو الهم أو القلق أن يجدوا طريقهم إلى عقلنا أو قلبنا

يجب أن نبذل أقصى الجهد وكل ما نستطيع، لكن دون أن نفكّر للحظة واحدة بعدها بالعواقب أو بما سيأتي. فاللطيف الخبير وأرحم الراحمين هو من سيتكفّل بذلك

الإيمان هو بالمطلق أعظم وأقوى العناصر الكونية والذي ينهزم أمامه أي عنصرٍ آخر… خالق الكون وصانعنا أعلم بذلك وهذه علة تكرار وجوب الإيمان بالله واليوم الآخر

تمسّك بإيمانك.. تغيّر مسار حياتك

تغيّرت

وأنا فرحة وفخورة بهذا التغيير فهو دليل تطوري إلى الأفضل

لم يعد يثير إعجابي من الأشخاص والأشياء إلا النادر

ليس لأنه دخل في نفسي أي قدرٍ من كبر أو إعجاب بالذات وإلا لكنت احتقرت ذاتي لأجل ذلك، لكن اتضحت أمامي الرؤية وتغيرت أولوياتي.. عرفت معنى الحياة والغاية منها وعرفت قدر الإنسان .. فإما أن نعظّمه ويجعلنا في مرتبةٍ تفوق الملائكة وإما نحطّه فنغدو أدنى من البهائم

لم أعد أرى في الناس جمال الشكل أو الغنى المادي أو ثقافة الشهادات الجامعية أو أهمية المنصب الوظيفي أو رفعة النسب العائلي بل جمال الأخلاق والفكر والغنى الروحي وطيب النفس وثقافة العلم والحكمة وأهمية العمل المؤثر في حياة الآخرين ورفعة الترفع عن ماديات وقشور الحياة

الضعف في نظري هو عدم القدرة على إبداء الرأي الصادق مخافة عدم قبول الآخرين… والهوان هو التضعضع أمام من هو أعلى منصبًا أو أكثر مالاً… وهو الحرص على التقليد وإرضاء الغير وترك النفس تنجرف وتُسيّر مع التيار السائد أيًا كان

أما القوة كل القوة فهي أن يعيش الإنسان مغالبًا كل ما سبق… وفق ما يرتضيه الضمير ويمليه الحق

أبحث في الإنسان عما يشغله ويملأ عقله ونفسه… أهو ممتلئٌ بنفسه وكيانه وحياته فلا يكون هناك مجالٌ لأي شيءٍ آخر؟

بالإنجليزية يستخدمون عبارة “إنه ممتلئٌ بنفسه” للتعبير عمن تشغل وسامته وأناقته وذكاؤه كل حيز تفكيره بحيث لا يعد هناك مكانٌ لأي قضيةٍ أخرى… وهو بذلك “خفيفٌ” لا وزن له ولا تأثير ولا قيمة يضيفها للحياة… شواغله عبارة عن ما يلبس وأين يذهب وبروزه اجتماعيًا وصورته اللامعة والأماكن التي يرتادها والأشخاص الذين يظهر بصحبتهم… لكن في الداخل خواء… فلا حكمة ولا تفكّر ولا تواضع ولا هدف واضح من حياته ولا تأثير على حياة الآخرين… حديثه في أي مجلسٍ هو في أحسن الأحوال آراء وتعليقات في مواضيع لا قيمة لها… ولا بصمة يتركها في فكر أي شخص بعد أن ينفضّ المجلس ولا حكمة ذات معنى سامٍ يبثّها في النفوس فتريحها ولا جملةً تستفز عقول من حوله فيتفكرون بها ويبحثون عن إجابةٍ لها

لا يجب أن يٌفهم من ذلك أبدًا أنني ضد جمال وأناقة المظهر فالله جميلٌ يحب الجمال.. والله لم يكتف بإيجاد مخلوقاتٍ تؤدي أغراضًا وظيفيةً معيّنة في هذه الدنيا بل أنه حرص وأبدع في إخراجها بتنوعٍ وتعددٍ وجمال لا يُصدّق ولا تستطيع عقولنا أن تدركه… فكان الجمال أحد أدواته التي يقودنا بها إلى معرفته

وأنا لا أستطيع إلا أن أحرص على أناقة مظهري في كل وقت فقد جُبلت على ذلك وأنا التي تربيت وسط أبوين هما عنوان الأناقة والظهور المتميز.. لكن لا أقبل أبدًا إلا أن يكون هذا أقل شواغلي وأهدافي وما أقدّمه لهذه الحياة… ينبغي أن يكون عقلنا وعلمنا وفكرنا وحكمتنا ونبل صفاتنا وحسن تعاملنا مع البشر وأخلاقنا وصدقنا هم أجمل ما فينا… يجب أن يشهد الناس لنا بعد رحيلنا بما قدمناه من خير للغير وليس بما تزيّنّا به من الملابس وما سافرناه من رحلات وما اقتنيناه من البيوت

أصبحت بالنسبة لي عبارة “أمرر الوقت” أمرًا لا أفهمه مطلقًا فهو غريبٌ بالنسبة لي غرابة أفلام الخيال… وأصبحت أشعر أن الجلوس لساعاتٍ بلا إنتاج أو تعلم أو تطوير للذات أو تواصل مع العائلة أو خدمة الآخرين هو جريمة لا تغتفر…. إهدار لموردٍ لن يتجدد وهو أثمن مواردنا التي تنضب مع كل ثانية تمر

نعم تغيرت وأحمد الله على ذلك كما أرجوه أن لا أكون قد وصلت سقف إمكاناتي في رحلة التغيير الإيجابي

وكيف يُعقل أن لا نرضى بل وأن لا نفرح..؟

كيف يُعقل أن لا أُسعد بكل ما مررت به من تجارب حلوةٍ أو مرةٍ في حياتي؟…

كيف يمكن أن أستاء أو أغضب أو أشعر بالحزن أو الضيق لملمّاتٍ أصابتني في مراحل ما؟…

كيف يكون أن لا أشكر لكل الصعوبات والتحديات والدموع والجروح ومواقف الخذلان التي مررت بها؟…

وكيف أجرؤ أن لا أعشق وأشكر وأحمد في كل لحظةٍ ومع كل نفسٍ أستنشقه من قدّر لي وعليّ كل تلك الأقدار… من أجملها وأحلاها وأسعدها إلى أصعبها وأكثرها قسوةً إلى حد الشعور بالاختناق، وإلى حد حرماني من الذين أحبهم؟

وهي (الأقدار) مجتمعةً ما جعلت مني الشخص الذي أنا عليه اليوم وأنا فخورةٌ جدًا به…

وهي التي تدفعني مع كل يوم لأطوّر وأحسّن ذاتي دون اكتفاءٍ بما ارتقيت إليه، ولا أقصد هنا المناصب وإنما الارتقاء العلمي والمعرفي والروحي وسمو الأخلاق…

وهي التي ترافقت مع فتراتٍ أحسست فيها بأعلى درجات الحب الإلهي والرعاية الإلهية…

وهي التي أظهرت لي بكل جلاءٍ مدى عظمة وحنو ولطف وجبر خالقي… إلى درجةٍ يقينية تعادل تلك التي تكون لدي تجاه كل شيءٍ ملموسٍ ومحسوسٍ أمامي…

وهي التي يردّني فيها ربي إلى رشدي وديني ورضاه ومغفرته وواسع رحمته ردًّا جميلاً…

وهي التي تضمن لي درجاتٍ أعلى في الجنة والرضوان والنعيم في حياةٍ آخرة مستمرة لا تنتهي، في مقابل آلام وأوجاع وتحديات وإن استمرت سنين طويلة فهي ليست في المنظور الكوني الواسع سوى لحظات….

وهي التي منحتني درجةً من الطمأنينة والسكينة والرضا والسعادة لم تكن لدي سابقًا، ورآها في عينيّ وشخصي وتصرفاتي كل من حولي…

وهي التي مسحت وجهي بإشراقة المحب الراضي القنوع المتوكّل تمامًا على خير من يتولى تدبير أموره… بدل أن يكون مسكونًا دائمًا بالقلق والخوف من المستقبل والتردد والتوتر على ما ينتظره من مهام والحزن على ما لم يحوزه من المال أو المنصب أو الولد أو السعادة الوهمية…

وهي التي تُشعرني بأني لا أتمنى شيئًا أكثر مما لدي… وكل ما يأتيني بعد ذلك من خير فهو أبعد من أمنياتي

وهي التي زوّدتني بدرجةٍ أعلى من الحكمة والبصيرة تكشّفت لي معها أمور كثيرة لم أكن أراها من قبل ولم تكن واضحةً أمامي…

وهي التي كلما زادت في قسوتها وصعوبتها والألم الذي يرافقها، كلما زاد اللطف والإعانة على تحملها ثم حملت بعدها أجمل المفاجآت والمكافآت جزاء الصبر والشكر والإيمان…

وهي التي أيقنت معها بأن ما يصيبنا من أقدارٍ هو حتمًا دائمًا خيرٌ لنا وإن حجب الألمُ عنا في وقتها إدراكَ ذلك الخير…

وهي التي تجعلني أرحب بالمزيد من المصاعب والآلام كي أجد المزيد مما سبق

43

القانون المعروف لدى مدربي الرياضة هو أنه: لا كسب دون الألم..

فمع جهد وعناء وألم التمارين الرياضية يكون التطور العضلي

ومع السعي المتواصل وجهد وتعب وعناء العمل يأتي التطور والترقّي المهني

ومع جهد القراءة والبحث والاطلاع نصل إلى التطور العلمي والمعرفي والذكاء الذهني

وبالمثل، لا يحدث السمو الروحي والارتقاء في الحكمة والبصيرة والمستوى الأخلاقي إلا مع المعاناة واحتمال المصاعب والآلام إلى أن نغدو كيانًا يستحق العودة إلى جنةٍ غادرناها لنخوض رحلة السمو والارتقاء هذه، إذ لا ينبغي أن يستوطنها إلا من وصل حدًّا أدنى من الأخلاقيات بما يضمن السعادة لكل من فيها

أحبك إلهي

إلهي ما أعظمك .. وما أجملك .. وما أرحمك .. وما ألطفك .. يا أرحم الراحمين .. يا من تدبيره فاق كل أمنياتي .. لا تترك لي أمر كتابة قدري فما تقدّره لي أجمل وأفضل .. وكيف أُحسن التدبير وأنا المخلوق الضعيف الذي لا تتجاوز رؤيته وتقديراته بضع سنواتٍ في أحسن الأحوال؟

ليس هناك من شيءٍ أو شخص يستحق حبًا يعادل حبك.. فأنت تملك كل الأشياء والبشر والأفئدة وتحركها كيف تشاء.. إن أحببتك حقًا وأحببتني أتتني كل الأشياء والبشر والأفئدة صاغرةً مع زهدي بها واستغنائي عنها

لمأشعريومًابقربٍمناللهكماشعرتبهفيالسنتينالأخيرتينولمتتجلىليبوضوححقيقةوجودهكمابرزتمؤخرًافيأصعبتجربةٍمررتبهافيعمري

في كل يومٍ يمر بي أرى دليلاً تلو الآخر على ذلك.. وكلما تركت أمرًا لعدم ارتياحي التام لرضا الله عنه ساق لي ربي ما هو أفضل بكثير.. لدرجةٍ لا أستطيع معها إنكار وجود الله أو فضله ورعايته ورحمته أو الاستهانة بذلك إلا إن عَمِيَ قلبي.. فأشكرك ربي على البصيرة

وكيف أستطيع أن أنقل لغيري ما أشعر به يقينًا من رعاية الله لي وتدبيره لأموري تيقني بوجود كل ما أراه حولي من أشياء ماديةٍ محسوسة؟

مثلي إنسانةٌ على درجةٍ كبيرة من الواقعية واحترام ملكات العقل الذي يطالب بالاقتناع شرطًا أساسيًا لتنفيذ أي فعل، لكن من قال أن ذلك يجب أن يدفعنا لأن نلغي درجةً عاليةً من الإحساس بما هو غير مرئيٍ لنا حاليًا.. وفق قدرات إدراكنا الحالية؟

خلال السنتين الأخيرتين كانت رعاية الرحمن معي في كل يوم… برزت لي جليّةً في أمورٍ لا أستطيع حتى تعدادها لكثرتها

رأيتها لي في كل خطوةٍ اتخذتها وأثناء كل فترة ضيقٍ وألمٍ وحزنٍ ومصيبةٍ ألمّت بي

 أيقنت إيقانًا راسخًا بأن كل مشيئة الله وجميع ما يقدره الله لنا وعلينا هو بالفعل خيرٌ كثير رغم كونه مؤلمًا جدًا في بعض الأحيان بدرجةٍ تحجب عنا حينها الحكمة وراءه إلا أنه يخفي بعده أجمل المفاجآت

لذلك كله لا يمكن إلا أقول أحمدك ربي مع كل نفسٍ يخرج مني، بعدد ما خلقت وبعدد ما كان وسيكون وباتساع الكون… و

أحبكأحبكياإلهي

fdac70c6f872adee0cae71bdd4a56763

هذا الذي شُرّفت بالزواج به

لا يُذكر الناس بعد وفاتهم وبين الملأ الأعلى بنسبهم أو مناصبهم أو مالهم وإنما بمناقبهم وصلاح أعمالهم وسمو أخلاقهم

رقيق القلب يغلبه دمعه أمام أي موقفٍ إنساني أو عاطفي، لكن يتحلى بشجاعةٍ وقوة وإيمان كالتي يتصف بها أكثر الرجال صلابةً وقوة

جريءٌ في صراحته وقوله الحق على نفسه أولاً وعلى غيره أيًا كان ثانيًا، لا يهاب في ذلك أحدًا ولا يقيم وزنًا سوى لشرع الله مع التزامه في ذلك الاحترام ومراعاة شعور الغير

لا يتردد في الاعتراف بخطئه والاعتذار عن ذلك ولا يجد في ذلك أي حرجٍ أو انتقاص لرجولته وشخصه

لا تعنيه الممتلكات ولا الموازين ولا القيم الدنيوية في شيءٍ ولا يقيم لها وزنًا، لكنها الرغبة في مساعدة الفقير واليتيم والضعيف التي يحبها ويسعى إليها

قمةٌ في الكرم والسخاء على من يحتاج ويستحق، ضنينٌ على نفسه أولاً وعلى من لا يستحق ثانيًا، لا تحركه في ذلك أي محاباةٍ أو تملق أو مصلحة

ومع هذه الفضائل كلها تأتي خفةٌ في الظل وروحٌ مليئةٌ بالحياة تعشق المرح والسفر والرياضة واللعب وتعلم كل شيء وكافة الحرف والصنعات… نفسٌ إيجابية تتوق للتفوق في جميع النواحي… ووجهٌ باسم يكره العبوس

كأني طفلته….

لم أر منه يومًا تجاهي إلا حبًا وحنانًا واهتمامًا وقلقًا علي واحترامًا ودعمًا وسعيًا لإسعادي ومحبةً وودًا لأهلي لم أظنه يوجد في الواقع وإنما هو نسج الأفلام والروايات

غيرته عليّ كانت شديدة لكنها رائعة… فهي غيرة من يصون جوهرته ويحميها في كل لحظة دون أن يحجب لمعانها بأي قدر أو يحاول إخفاءها لأن ثقته بنفسه وبمدى حبه لي فاقت أي خوفٍ قد يتملكه من أن يأخذ غيره مكانه في قلبي

لا أستطيع وإن جهدت أن أذكر أنه في يومٍ رفع صوته أثناء محادثتي أو وجه لي كلمةً قد يكون فيها أي إساءةٍ أو إهانةٍ لي أو لأيٍ من أهلي

هاجسه كان كل ما يسعدني، فأعطاني من الذكريات الجميلة في سنتين ما يحتاج غيره إلى عمرٍ طويل من الزواج ليعطيه… ولولاه أيضًا ما استطعت استبقاء وحفظ لحظاتٍ ومشاعر هي الأهم والأغلى والأجمل في حياتي

آمن بقدراتي وذكائي إلى درجةٍ فاقت ما أقدره أنا في نفسي، وأشاد بي في أي جمعٍ أكثر مما أشاد بنفسه، واهتم لنجاحي أكثر مما اهتم لنجاحه… لكن الأروع أنه حتى أثناء مرضه العضال كان هاجسه هو قلقه عليّ حدًا تفيض معه دموعه.. ويقول لي: لا تهمني الحياة في شيء ولا أرجو زيادتها إلا قلقًا وخوفًا عليك بعد رحيلي، أنت سببي الوحيد لتمني الشفاء

استقامته وثبات مبادئه وخوفه من الله كان يزيدني إعجابًا به كل يوم… تعلمت منه الكثير وأنا التي قلما أثار شخصٌ إعجابي… أعطاني دروسًا في الحياة وفي ما هو مهم فعلاً من هذه الدنيا غيرتني للأبد

مثله صنيع الجنة وبإذن الله إليها يعود

أتمناه زوجًا في الجنة وأدعو ربي أن يجمعني به…

آفة التندر والسخرية

لم أجد شعوبًا توظّف التندر والاستهزاء بالآخرين مادةً لضحكاتها قدر الشعوب العربية، ولا أجد أقوامًا تضيع وقتها في صياغة النكات مثلنا.. وليتها جاءت من شعوب تملك مقومات الغرور والشعور بالفوقية.. أم أنه الشعور المبطّن بالضعف والنقص والازدحام بالعيوب أو قلة الحيلة يدفع صاحبه لتصيّد ما يغطي به سوأته؟؟؟

وبغض النظر عن وجود تلك العيوب والصفات التي يخصونها بالسخرية بالفعل.. لا يحق لأحدٍ أن يسخر من أحد أو يقلّل من شأنه… وبالأخص في سماته الخُلُقية وظروف حياته، أو طريقة كلامه ومشيته وملبسه، وغير ذلك

أرجو أن لا يساء فهمي بأنني ضد الضحك، بل أنا في الحقيقة أعشقه… إلا أنني لا أرضى أن يكون ذلك على حساب آخرين وإن لم يصلهم

وإن كانت السخرية من الخصال التي تدخل في صميم تكويننا وحمضنا النووي فلنوجهها على من يظلم العباد أو يكذب أو يؤذي غيره، ولتكن في أفعاله تلك فقط وليس في شكله أو عيوبه الخُلُقية أو مظهره.. ولنوظّف طاقاتنا المبهرة على الإضحاك في إصلاح آفات مجتمعنا وما أكثرها

 !! نعم هو حقُّك… لكن تلطّف 

حتى المطالبة بالحقوق تستوجب الأدب ورقي الأسلوب

نعم هو حقّكِ… لكن لا أبدع ولا أكبر تأثيرًا من التلطّف في المطالبة بالحقوق

قبل أن تناقش شخصًا وتسوق حجّتك لتكسر أنفه وتنتزع منه اعتذارًا تستحقّه فكّر وتريّث… فقد يأتيك منه ذاك وأكثر إن انتظرت ولم تكسر كبرياءه وتشعره بالصغر والمهانة فتنقلب مشاعر الندم لديه بغضًا لك، وتستثير فيه عزة النفس والكبر فيعدل عن اعتذاره بل وقد يتمادى في الخطأ

إن الاعتذار والاعتراف بالخطأ هو من أصعب الأمور على الإتيان بالنسبة للكثيرين.. وفي أحيان كثيرة نكون نحن الملامون. نستفزّ الآخر فيتجرّأ علينا ثم نلومه ونثور ونغضب ونطالب…. باعتذار

تناول الكثيرون ثقافة وأساليب الاعتذار لكن برأيي لا يقل أهميّةً عنها طريقة استقبال الاعتذار… حتى نُنمّي الأولى، يجب أن نربّي أنفسنا على الثانية

مهّد الطريق لمن تتملّكه رغبة الاعتذار والرجوع لكن تُثنيه عزّة نفسه وخوفه من قسوة العتب… وتجنَّب إذلال المخطئ النادم رغبةً في “تلقينه درسًا لن ينساه فلا يعاود الخطأ”… فمن لم تُثنِه مهانة الاعتذار واحترامه لذاته ولكلمته ولِمَن يقدّم اعتذارَه له، لن يؤثّر فيه شيءٌ من الإذلال

 !! ترفّق فكلنا نخطئ أحيانًا عن قصدٍ أو بغيره 

لا نقول تنازل عن حقوقك.. أو اعتمد الضعف والاستكانة.. إنما نقول أعط الآخر فرصة حفظ ماء وجهه والاحتفاظ بكبريائه أمامك.. أنت بهذا إنما تشجّعه على التقرّب منك.. وتُشعره بفضل تَفَهّمِك عذره بسهولة… وبقبولك ومحبتك له.. والأهم من ذلك كله أن الفوز الأكبر سيكون من نصيبك، وذلك في زوال ما يُفسد عليك وقتك وقلبك ويستهلكك في دوامةٍ من الغضب والحزن والمشاعر السلبية وهو بنظري أعظم ما ستجنيه… هذا عدا عن لذة التصافي بعد التجافي

عوّد نفسك لجم الغضب والتبسيط بدل التهويل قبل أن تحاول تعليم غيرك السمو فوق ذلّ الاعتذار

بادر بابتسامة تُرغم نفسك عليها إذا شعرت ببادرةٍ أو رغبةٍ من الآخر للتراجع والاعتذار وسيسرع الخطو إليك… ولا تنتظر كلمة الاعتذار ذاتها أو أن تضعه في موقف المهان الصغير ففعل التراجع أقوى وأهم

تخيّر معاركك !! فمعظمها تسبّب من الخسائر أكثر مما تحقّقه من المكاسبووازن بدايةً بين المنافع والتكلفة

قليلٌ من النرجسيّة ينعش القلب

قد لا أكون الأجمل… لكن عندي من الجاذبيّة الشيء الكثير

قد لا أكون عارضة الأزياء كلاوديا شيفر… لكن عندي من حسن الطلعة وجمال الإطلالة والحضور اللافت الشيء الكثير

لست الأميرة غريس كيلي… إلا أن عندي من الأناقة واللباقة والرقي الشيء الكثير

قد لا أكون عالمةً أو عبقرية… لكن عندي من الذكاء والفطنة الشيء الكثير

نعم لم أعد المراهقة الصغيرة البريئة… لكن ما زال عندي من الخجل والأدب والحياء والارتباك الشيء الكثير

نعم رأيت على مدى سنين عمري الكثير من الكذب والنفاق والتظاهر المخادع… لكن طيبة قلبي وحسن ظنّي بالناس أبيا أن يغادراني

لم أنل شهادات دكتوراة متعددة… لكن عندي من العلم والثقافة الشيء الكثير

نعم لست الأم تيريزا… لكن في قلبي من الحنان والعطف والرحمة والمحبة الشيء الكثير

قد لا أكون حاتم الطائي… لكن عندي من الكرم في مالي وحبي وأخلاقي الشيء الكثير

قد لا أكون من نسل النبي محمد صل الله عليه وسلم… لكن لدي من عراقة وأصالة النسب الشيء الكثير

قد لا أكون بحكمة أفلاطون وأرسطو… لكن لدي من العقلانية والرجاحة الشيء الكثير

قد لا أكون بطلة ألعاب الجمباز والجري وقفز الحواجز… إلا أن عندي من المرونة واللياقة الجسديّة الشيء الكثير

قد لا أمتلك موهبة سمير غانم في إلقاء النكات والإضحاك… لكن عندي من خفة الدم والحديث المحبّب الشيء الكثير

قد لا أكون بهدوء غاندي وسلميّته… إلا أن لدي من السكينة والإيمان والتعقّل الشيء الكثير

بالطبع لا أجرؤ على مقارنة نفسي بسيدنا أيوب عليه السلام… إلا أن عندي من الصبر والقدرة على التحمل الشيء الكثير

قد لا أكون حققت أعلى المناصب وحزت الجوائز والألقاب… لكن في سجلّي إنجازاتٌ أفتخر بها بقدرٍ كبير

نعم لست رابعة العدويّة… لكن في قلبي من الإيمان والحب لربي وديني والمحافظة على أركانه الأساسية الشيء الكثير

لست مارغريت ثاتشر… لكن عندي من القوة والإصرار على تحقيق الهدف الشيء الكثير

نعم أعشق العطاء وأستطيع استيعاب الكثير إن أحببت… لكن عندي من عزة النفس والكبرياء الشيء الكثير

نعم أبكي وأمر بفتراتٍ من الحزن والضعف… لكنني أعود فأتحدّى نفسي ولا تزيدني لحظات ضعفي إلا قوة

وأنا فوق كل ذلك صادقة في تعاملي وفي محبتي… أُفضِّل أن أُعطي ولا أُعطى… وأن أُظلَمَ ولا أَظلِم

أحب الحياة والمرح والضحك والبشاشة والابتسام والعفوية وكل ما يؤدي إليهم… وأمقت الكآبة والسلبية والنكد والغمّ والعبوس وكل ما يؤدي إليهم…

أحترم أكبر الناس وأصغرهم سنًّا أو مقامًا أو مكانةً اجتماعية بذات القدر

أُحاسب ذاتي قبل أن أُحاسب غيري على الغلط… ولا يمكنني تجاهل توتّرٍ يحدث بيني وبين أحد وإن أخطأ في حقّي… بل أبادر بالعتب الجميل وتصفية النفوس…

تميّزي ليس في وصولي إلى القمة في صفةٍ أو مجالٍ محدد أو في عددٍ منها… لكن في اجتماع قدرٍ جيّد من كلٍّ منها في شخصي

فإذا ما جمعت صفاتي كلّها ستجد أنك بوجودي في حياتك لديك من الحظ الشيء الكثير

وقد أبدو بمقالي هذا على قدرٍ كبيرٍ من الغرور والنرجسيّة… لكن من يعرفونني حقًّا يعلمون تمامًا أن في نفسي من التواضع الكثير الكثير

الأهم على الإطلاق والأكثر تميّزًا من كلّ ما سبق هو سعيي الدائم لتطوير ذاتي في كل واحدةٍ مما سبق… لا أعرف يومًا لم أسأل نفسي فيه، ما … الذي يجب عليّي فعله لأصبح أفضل شكلاً وشخصيّةً وعلمًا وأخلاقًا ولطفًا وحسن معاملةٍ للآخرين وخدمةً لمجتمعي… وهذا وحده هو ما يعطيني الحق والحُجّة لأكتب ما سبق

سيّدتي وسيّدي… لا عيب أبدًا في أن نفخر بذواتنا طالما وبشرط أن نكون في الوقت ذاته أكبر الناقدين لها، الساعين لتطويرها وإصلاح عيوبها

أشكركم على احتمال نرجسيّتي المؤقتة

ندى السمان