Do Not Cheer Me When I’m Wrong

Do Not praise me if I don’t deserve praise.

Do Not tell me I’m beautiful just to flatter me, or hoping that I “return the compliment”.

Do Not like my photos, posts, or what I write if you don’t really feel like it or you disagree.

Do Not send me happy birthday wishes if you do it out of courtesy or duty.

Do Not gift me for any reason other than sincerely wanting to.

Do Not tell me you like me or miss me if you really don’t.

Do Not compliment any of my acts if they’re wrong or unjust.

Do Not support me if I stray.

Do Not tell me I’m good when I’m being bad.

One genuine, loving, sincere word is to me worth much more than all the fake likes and compliments.  And one genuine, sincere, loving friend is worth a hundred fake ones.

I totally understand being nice to people, wanting to make them feel great and lift-up their spirits.  This is honorable and commendable.  But when it’s done for special interests, expectating reciprocation, social hypocrisy, or for fear of upsetting the praised person, it becomes ugly and distasteful.

 

Disability

One is never disabled, even when physically challenged, until one CHOOSES to be disabled

Class

One important sign of class is showing consideration and respect to others. This has no correlation whatsoever with financial or social status or race.

One example is how people cross the street. There are those who try to clear the distance quickly and nod to waiting cars in appreciation (classy), and those who tread slowly and don’t even acknowledge the cars waiting (arrogant).

A humble, Indian man today crossed the street in front of me and waved as a thank you, running so as not to make me wait. Much classier than most nowadays!! I saluted back thanking God for such polite humans.

It’s those little things 🙂

Am I Happily Unmarried?

(Written before my second, hopefully lasting, marriage).

A few days ago I was asked if I was happy being unmarried.  The answer came out without hesitation: “It’s absolutely much better than having to live with the wrong person, yet again, worse than being with someone that you love.”

Becoming single once again gave me so many things that I’m thankful for.  It, most importantly, showed me my strengths, that I am perfectly capable of sustaining myself, succeeding, living on my own without relying on anyone, something I’ve cherished from an early age.  It introduced me again to my passions, the things I like to do but have always set aside in favor of other priorities.  I re-discovered Me.  I was forced to learn and do stuff I never knew anything about because there was always someone else handling them.

We leave our parents’ safe-haven to the guardianship of our partner without learning the essentials of life and survival.  We remain shielded from the realities of paying the bills, rental procedures, employment contracts, car maintenance, etc.  This is not to be misunderstood as being the parents’ mistake, rather our wrong, misinformed decision to get married and completely surrender our reins before knowing what life is all about and learning the rules of the “jungle”.

This period of independence and self-reliance is essential, preferably before marriage.  The self-discovery and self-improvement would even make things easier on the partner and increase the marriage’s potential for success.

Other benefits of being single we all know..

First there’s the obvious, having the bed ALL to yourself 🙂 .  Then, not having to coordinate your plans, time and vacations or compromise on anything you enjoy doing.  Traveling as you wish and exercising all the spontaneity your heart desires.  You’re not responsible for anyone, nor are you accountable to anyone.  You’re the master of your life.

Drifting in thought while counting my blessings, I stop for a couple of minutes and go back to an idea I always believed in..

“Being married to someone you deeply love and get along very well with is Heaven on Earth.”

All accomplishments, achievements, fortunes, and good times, dwindle against the fulfillment of  sharing them with someone special.  Sharing the laughter, stories, pains, planning, traveling, and rewards.  After all, what meaning and flavor is there to life if not for the happy moments.

And no amount of success, richness, makeup, and surgeries can make you look and feel as beautiful and radiant with glow and shine as when happily in love.

Surely, “The only reason for marriage is love” _Diana Spencer

 

 

 

آفة التندر والسخرية

لم أجد شعوبًا توظّف التندر والاستهزاء بالآخرين مادةً لضحكاتها قدر الشعوب العربية، ولا أجد أقوامًا تضيع وقتها في صياغة النكات مثلنا.. وليتها جاءت من شعوب تملك مقومات الغرور والشعور بالفوقية.. أم أنه الشعور المبطّن بالضعف والنقص والازدحام بالعيوب أو قلة الحيلة يدفع صاحبه لتصيّد ما يغطي به سوأته؟؟؟

وبغض النظر عن وجود تلك العيوب والصفات التي يخصونها بالسخرية بالفعل.. لا يحق لأحدٍ أن يسخر من أحد أو يقلّل من شأنه… وبالأخص في سماته الخُلُقية وظروف حياته، أو طريقة كلامه ومشيته وملبسه، وغير ذلك

أرجو أن لا يساء فهمي بأنني ضد الضحك، بل أنا في الحقيقة أعشقه… إلا أنني لا أرضى أن يكون ذلك على حساب آخرين وإن لم يصلهم

وإن كانت السخرية من الخصال التي تدخل في صميم تكويننا وحمضنا النووي فلنوجهها على من يظلم العباد أو يكذب أو يؤذي غيره، ولتكن في أفعاله تلك فقط وليس في شكله أو عيوبه الخُلُقية أو مظهره.. ولنوظّف طاقاتنا المبهرة على الإضحاك في إصلاح آفات مجتمعنا وما أكثرها

So, what IS Islam?

It’s all about being virtuous and good to others.  Treating with utmost kindness, mercy, and generosity your parents, children, neighbors, the orphans, the helpless, the poor, and even the captive.

Refrain from and denounce all that is bad: Drinking Alcohol, stealing, committing adultery, fornication, gambling, lying, cheating, hypocrisy, treating anyone with injustice, racism or inequality, gluttony, greed, selfishness, arrogance, harming others from any faith or background in anyway or form.

Perform and promote all that is good:  Love, peace, equality among all God’s creatures, justice even on oneself or those closest, treating parents with utmost respect, being kind to and NOT causing harm to any of God’s creatures, human, animals, even as tiny as ants, or plants; honesty, charity, generosity, fidelity, mercy, forgiveness, visiting the sick, and not taking anything that was not rightfully hard-earned.

Main Differences from Christianity?

Why would your Creator give you something then ask you NOT to use it?  

  1. Islam doesn’t ask you to take/accept things and believe them merely on faith, on the contrary, it calls on people to use the most precious gifts they were given: Their minds, intellect, and senses.  In the Quran, verse after verse calls on mankind to observe, seek knowledge, reflect, and ask questions and ultimately connect the dots by using the faculties of human reason, confident in that sincere seeking of the truth only leads to God.  Terms used in the Quran in various contexts can best be translated as “to reason”, “reflect”, “ponder”, etc.

God urges mankind to practice “critical thinking”, not ordinary or shallow thinking. 

2.  There is no God but The One and Only God. He has no child nor was He born.  All prophets, including Abraham, Moses, Jesus, and Muhammad, are human and messengers chosen to convey His message to the peoples.

Similarities with Christianity?  

  • Muslims are sincere and accurate followers of everything prophet Jesus preached. Their way of praying, fasting and their view of The Creator aligns with that which prophet Jesus taught.  Jesus never, in the original scriptures, claimed at any point that he was God or preached to be regarded as God, or introduced Trinity, or said he was the son of God.  Evidence to that can be found in the Bible.
  • One CANNOT be considered a Muslim UNLESS he truly believes in Jesus.  Loves, respects and regards him as highly as he regards prophet Muhammad and every other prophet.

The single and most important advice

Do not take anyone’s word for it, even mine.  Conduct your own research with a pure, unbiased heart that genuinely seeks to know what is good and right.  Do not be a follower of mainstream media or how it portrays and stereo-types Muslims.  Do not even look to Muslims to judge the Religion, a huge percentage of them are not practicing Muslims just like most Christians aren’t.  Some may even have insufficient knowledge, or an incorrect understanding and hence provide the wrong information.

Quran’s standing challenges:

  • No person could ever create a chapter or even verse that is as strong and profound in structure, wording, meaning and effect as the Quran.
  • There can be no contradiction or anything that does not make perfect sense in the Quran.
  • There can be no contradiction in the Quran with any proven scientific fact neither now or ever.
  • Not a single word or letter was ever altered by humans. It consists ONLY of words of the Creator conveyed to his prophet Muhammad.
  • Any alteration of even a single letter impacts the miraculous structure of the Quran.

Do yourself a favor… READ the Quran and other books on Islam.  No one loses anything from reading a book !!  It will at least give you a better understanding of the religion unjustly under attack nowadays.

(Video below is the recitation of the very first, opening, chapter of the Quran, with translation). 

 

31c3f4e995f0eeefaf1420c273f14666

 

حــــياء الرجال وقوامتهم

موضوعٌ لطالما أزعجني… وقد عادت فاستفزتني لأكتب فيه قصصٌ وآراء متعددة سمعتها مؤخرًا في جلسات المعارف والأصدقاء من الجنسين

خلق الله الرجال والنساء بخصائص مختلفة ومتميزة لإحداث توازنٍ جميل في الكون ما بين القسوة والليونة، والخشونة والرقة، والعقل المطلق والعاطفة .. ولم يضع ميزانين مختلفين لتقييمهما ومحاسبتهما أو مكافأتهما… فالاختلاف هو للموازنة والتكامل وليس للتفريق وإعطاء أي منهما تميّزًا

إن أردت أن تعرف حجم رذيلةٍ ما فاستبدل الرجل بالمرأة للموقف ذاته 

وستدهش حين تدرك

أننا مجتمعٌ ذكوري يعاني من ازدواجية المعايير حدّ المرض المزمن

فقد وصلنا إلى مستوى تقبل الرذيلة من الرجل على أنها شيءٌ عادي بل ومتوقّع، نُدهش لعدم حدوثه.. لكن نرجم بالكلمات والسياط أي امرأةٍ تأتي بمثلها.. ونصوّرها بأبشع طريقة رغم أن كلاهما مخطئ بنفس الدرجة..

أن الرجل (من العدل أن نقول معظم الرجال وليس الجميع) لا يخجل أبدًا من ذكر معصيته وكشف ستر الله عليه وحتى المجاهرة بها أمام الملأ، وقد أُمرنا بأن نستتر إن ابتلينا بالمعاصي، فيكون رد فعل من حوله الاكتفاء بالضحك أو الابتسام هذا إن لم يُمتدح على “منجزاته”. وتذكر المرأة معصيتها فتوصم بأشنع الصفات وقد تُنبذ

أن ادعاءنا الدائم بأن عقليتنا متطورة ومنفتحة للغاية، وبأننا عادلون في محاكمتنا طرفي المجتمع هو ادعاءٌ واهم.. نحن لم نصل إلى هذه الدرجة من العدل بعد، ولن نستطيع ذلك في المستقبل المنظور بعد قرونٍ من ترسباتٍ اجتماعية وعادات تستحكمنا

أن معظمنا يقبل من الرجل النظر إلى النساء أو إبداء الإعجاب بأوصافهن الجسدية على أنه “أمرٌ طبيعي للغاية” و”صِفةٌ ليس باستطاعة الرجل تغييرها كونها متأصلة فيه جينيّا”، في حين نستهجن من المرأة القيام بذلك

يضع الرجل على صفحات التواصل الاجتماعي صور لنساء عاريات، أو ما يقارب ذلك، أو في أوضاع مغرية، تغزلًا بجمالهن وفتنتهن فيتقبلها الجميع بمرح واستحسان دون أي تأنيبٍ له أو تعزير. يُمتّع أصدقاؤه من الرجال أنظارهم بها على اعتبار أنها امرأة ارتضت لنفسها إظهار جسدها فلا حرج عليهم، ولا يدركون أنها محارم الله بغض النظر عن مسؤولية تلك المرأة. أما أصدقاؤه من النساء فإما يبدين إعجابهن إظهارًا “لتفتّح عقليتهن”، أو من الباب التملق الاجتماعي. وهو كله ما يشجعه على المضي في ذلك على اعتبار أنه ينال إعجاب واستلطاف الجميع بخفة دمه وعميق تذوّقه “للجمال الرباني”. في حين ستُرمى امرأة تجرؤ على وضع صور رجال عراة أو ما يقارب ذلك (وهو حقيقةً ما لم أشهده حتى الآن من أي امرأة أعرفها) بأسوأ الألقاب، بل وستزال تمامًا من قوائم أصدقائها من الجنسين على اعتبار جرأتها ووقاحتها.

لكأن الشرف وفقدانه مرتبط دائمًا بالمرأة.. ولكأن المرأة وأي ضعفٍ يصدر عنها هو وراء كل الآفات والمشكلات.. ولكأن العلم لم يثبت مرارًا أن الحاجات والغرائز والمشاعر تجاه الطرف الآخر واحدة بالنسبة للرجال والنساء… ولكأن ديننا لم يؤكد ذلك صراحةً عندما فرض عقابًا متطابقًا تمامًا لكليهما عند الإتيان بالذنب ذاته ولم يفرق بينهما في ذلك أبدًا

لا أكره شيئًا قدر الظلم.. ومِن أوجُه ذلك الظلم ازدواجية المعيار، وتحميل المرأة وشكلها وملبسها وتصرفاتها وأي لحظة ضعفٍ تقع فيها كل أسباب الفشل والفقر واللعنات، ووضعها تحت المراقبة المجهرية المستمرة والتشديد عليها في كلّ صغيرةٍ وكبيرة في حين لا رقيب على الرجل سوى ذاته

إن استغراب حدوث شيء ما أو الاهتمام الزائد به هو دليل على عدم تقبّل المجتمع لحدوثه مسبقًا. كي أوضح فإن الاستغراب لتولي أمريكي من أصول أفريقية الرئاسة هو دليل عقود سابقة من التفرقة ضدهم. بالمثل فإن الحماس الذي ترافق مع ترشح امرأة للمنصب ذاته هو دليل على تفرقة تاريخية ضد المرأة ونظرة دونية لها

حين يترشح شخص لمنصب ما فالطبيعي والمفترض، والذي يتشدق به الجميع نظريًا، هو أن الاختيار يتم وفقًا للشخص ذاته ومؤهلاته وخبراته دون النظر بأي درجة إلى أيٍ من صفاته الشخصية من عرق ولون وجنس وعقيدة. وبالتالي فإن ترشح امرأة أو شخص من أصول أفريقية يجب نظريًا أن يكون أمرًا طبيعيًا للغاية ومتوقعًا في كل يوم، ولا يرافقه هذه “الفرحة المفتعلة” بكوننا مجتمعات لا تعرف التفرقة وتتعامل بتكافؤ الفرص والحقوق والواجبات. لا يهمني مثلًا أن أصوّت لامرأة أو شخص من أصول أفريقية فقط لإظهار نظرتي المتكافئة للجميع، فهو أمرٌ مزروع في بصورة طبيعية وقد تربيت عليه فلا أحتاج لإثباته حتى أمام نفسي

أيتها المرأة: لا تكوني عدوة بنات جنسك بالتصرف والتفكير بذات الأسلوب الذي فرضه عليكِ مجتمعٌ سقيم، يتغذّى على تحميل المرأة كافة أوزاره وأخطائه حتى إخراج بني آدم من الجنة، ويسعى لإشعارها دومًا بالضعف ووجوب تبرئة الذات وإثبات الجدارة. أول المطالَبين بالخروج عن هذا الإطار هنّ النساء (وهو ما لن يحدث للأسف).  فيجب عليها مثلًا من منطلق المعاملة بالمثل وكما يفعل الرجال، أن لا تقبل الزواج إلا بمن “ما باست تمه غير إمه”.. وأن لا تنظر بعين الاحترام أو تفكر بارتباط جدّي برجلٍ لم يضع لنفسه قيود العذرية قبل الزواج، أو ارتضى الدخول معها في علاقةٍ غير شرعية لكون ذلك يجعلها “تشك في جدارته كزوج سيحافظ على شرف العائلة”.. إن كنت ستنبذين المرأة لإتيانها معصية (وأنا ضد ذلك لأن لله وحده حق الحساب وقد يكون ذو المعصية أحيانًا خيرًا من غيره من مدّعي الدين) فلتنبذي الرجل أيضًا للسبب ذاته. طبّقي العدل على نفسك وعلى عائلتك وأصدقائك، قبل أن تلومي المجتمع على ظلمه لك

عزيزي آدم: لك منا الحب والاحترام والاهتمام سواء كنت الأب أو الأخ أو الزوج أو الابن.. أما الوصاية فهي للقُصّر وفاقدي الأهلية.. وأما الولاية فهي تبعات ومسؤوليات وليست امتيازًا تفتخر به وتسئ استخدامه..  وما لا ترضى من أختك أو ابنتك أن تأتيه وتستهجنه منها هو بنفس الدرجة من السوء إن أنت فعلته

ليست لك أية امتيازاتٍ على حواء سوى بما فضّل الله بعضكم على بعض من العلم والتقوى، تمامًا كامتيازك على غيرك من الرجال. ذنبك ليس مغفورًا أبدًا حتى على مستوى النظرة، بداعي جنسك وكروموسوماتك إلا بقدر ما يشاء الله، وبقدرٍ يعادل ما يغفره لحواء من ذنوبها

الحجاب ليس فرضًا على المرأة وحدها، فللرجل حجابٌ يتمثّل في حجب نظره عما هو محرّمٌ عليه وإن عُرض أمامه

 والحياء مطلوبٌ من الرجل ومستحبٌ منه بقدر ما هو مطلوبٌ من المرأة

أيها الزوج: ما لا ترضاه من زوجتك في حضورك أو غيابك يجب أن تكون أول الممتنعين عنه في حضورها وغيابها، لا فرق بينكما ولست مسامحًا في أي تصرفٍ لا ترضى من زوجتك بمثله فقط لكونك رجل. إذا أردت أن تزن صحة تصرّفٍ ما توشك القيام به، فتخيّل أولًا أن زوجتك أتت به. فإن قبلته وارتحت لذلك فافعله، وإلا فهو ليس مسموحًا لك. الرعاية الصحيحة التي امتزت بها تتحقق بأن تكون القدوة بأفعالك، وليس بفرض ذلك على زوجك. قِوامَتُك تقتصر على إنفاقك عليها ورعايتك لمصالحها، وهي طرفٌ شريك وليس تابع أو خاضع لأوامرك. لن تُحاسب عنها ولا تزر وازرةٌ وزر أخرى، إنما أُمرتَ بالنصح الطيب لا أكثر.

لسنا في العصر الذي كان الرجل فيه يضع حياته على راحة كفه ويتجه للحرب فتراتٍ طويلة، أو يكون مضطرًا معظم الوقت لأن يعرّض حياته للخطر دفاعًا عن المرأة الضعيفة من الحيوانات المفترسة والأعداء، أو يتحمل بمفرده أشغالًا شاقة لا تستطيع زوجته القيام بها ليوفّر لزوجه وعائلته كافة احتياجاتهم

ذلك الزمان انتهى… والمرأة تجاهد اليوم قدر جهاد الرجل بل يتجاوزه في كثيرٍ من الأحيان، ويكفيها أعباء زائدة عنك معاناتُها الشهرية وحملُها وولاداتها

لم نعد نحتاج منكم سوى للحب والمودة والرحمة والتشارك في المسؤوليات، وهو أيضًا ما نبذله لكم بمنتهى السعادة والرضا

مسؤولية الأهل عن تصرفات أبنائهم تنتهي مع بلوغ الأبناء سن الرشد، فما الذي يجعلك عزيزي الرجل تعتقد بمسؤوليتك ووصايتك على تصرفات المرأة، أيًا كانت بالنسبة لك، حتى مماتها؟

أيها الآباء والأمهات: ربوا بناتكم على مراقبة أنفسهن دون الحاجة إلى رقيب، تمامًا كتربيتكم أبناءكم من الذكور. وحاسبوهم على الخطأ بنفس الدرجة والأسلوب

كلماتي ليست دعوة للمرأة للخروج عن دينها ولا يفهمها بهذا المعنى إلا أعمى البصيرة، إنما هو دعوةٌ للعدل، ودعوةٌ للرجل والمرأة والمجتمع للعودة إلى الدين كما أراد الله له وليس كما يلويه مجتمعٌ ذكوري كي يناسب أهواءه ورغباته

في السياق ذاته أقول للمرأة في مجتمعنا توقّفي عن معاملة الرجل كما لو أنّه يتوجّب عليه بذل الكنوز والغالي والنفيس ومحاربة السباع و.. و.. و.. ليحظي بشرف الزواج بك. فكما أن المطلوب منه إثبات جدارته بك كرجل وزوج (وليس آلة سحب نقدي)، يتعيّن عليك أنت أيضًا أن تكوني جديرةً به. لا تعامليه كما لو كنت “السلطانة” فأمامه الكثيرات ممن هن جديرات به دون أن تعاملنه بهذا “الاستنزاف”. احترمي وقدّري عقله وشخصه ليري فيك ما هو أكثر من “حريم”.

على المجتمع استعمال الميزان ذاته في محاكمة جميع أطرافه .. وإلى أن يحدث ذلك سنبقى في المؤخرة

 

 

 

Greatness comes in different forms…

It’s not “pretentious respect”… It’s not about being flamboyant, dazzling or charming the woman in your company with “the right moves, looks and words”… It’s about honest, genuine, and deep respect; genuine love, that manifests itself loud and clear not just in her presence, but more importantly in her absence

If I hadn’t seen it first-hand, I would NEVER have believed such a man, especially an Arab, existed.

This man sets the bar so high, although essentially this is EXACTLY how marriage should be.  Restoring my faith in men, eliminating a myriad of bad stories I heard and saw associated with marriage, there are wonderful men out there, in every sense of the word “Wonder”.

So here’s the story…

A few days ago I was invited to a dinner with several people, high status business men and women.  One character was especially astounding to me, actually to everyone, not for any reason other than his unbelievable love, loyalty, and respect to his wife of 35 years of marriage.  The man literally spent half of the whole evening (if not more) talking about nothing other than her, how deeply in love he was with her, how he respects her and his in-laws, how proud he is that he never EVER cheated on her with another, not even with as much as a phone call, or a single flirtatious word.  How they never eat a meal, travel, attend an event, without each other.  How even when he has to take the odd quick trip without her, he doesn’t start having breakfast till he turns on his mobile (which has a picture of her smiling as wall paper!!) and places it in-front of him then starts eating.

I wouldn’t have believed it, and would’ve thought he’s idolizing himself in order to impress, had he not have her photo as mobile cover, had countless photos of her walking, talking, eating, laughing, the guy was as obsessed as anyone could be with the one he loves.  He showed us a sample of his daily morning whatsapp messages to her (and to his two daughters, lest they’d get jealous, which were also different than the mother’s messages) containing sweet words of love and prayer that God Blesses and Protects her for him.

I wouldn’t have believed it had I not seen myself how as he was approaching us from afar to the location of the restaurant to make intros, and was accompanying one of the businesswomen (stunning if I may add), had kept meters separating them while walking, actually even using the slope while she used the stairs with a rail barrier in between, simply because he never wants to put himself in a position of suspicion, any slight temptation, or even insinuate in any way to this lady or any other, EVER, that he might even consider any personal communication with any other than his wife.  He mentioned he even usually calls his wife when with a company comprising ladies and puts the video on making intros so that she and the ladies feel that her presence (even if just virtual) is respected.

It wasn’t out of fear as one may think, because there’s no way for his wife to verify any of his stories in her absence.  Nor was it for religious reasons because, as he put it, “Although it’s what our religion calls for, but to me it is more of what I consider to be the logical, ethical and acceptable approach to establishing a solid relationship, setting the standard and model for the whole household”.  (For those curious, he’s a Muslim).

It was merely and purely out of tremendous respect for his lifetime partner, and very high moral standards he’d set for himself and boasts of.

It was felt in every single word he said as he went on and on about her, her family, their way of life.  He was also describing why this has to be the way in marriage, and the way a wife is treated.  I just couldn’t believe my ears comparing his words to the pathetic patterns we see and hear of nowadays, defacing the concept and institution of marriage.  Those who glorify themselves in managing God-knows how many cheating incidents, “living their life to the fullest” without being caught.

And as if this all wasn’t enough, and to the surprise of all surprises, came the last and most profound piece of evidence that sealed my belief in the genuineness of this man’s words.

As we headed out and waited for our cars to be brought by the valet, he called her.  Yes, he did, for a quick chat.  Not the last one for the day as he explained, since there’s still that call right before going to bed.  But that wasn’t what surprised me.  What to me was absolutely incredible was the look on his face while he talked to her, his facial expressions, the glow and smile on his face as they joked and giggled, the tremendous amount of love you could see in his gleaming eyes.  It was as if he was talking to her for the first time.  Our cars came and he was still talking to her, we waited courteously till he (reluctantly) ended his call to bid us farewell.

Nothing could describe the way he looked while talking to her better than a teenager talking to his new found love.  You just can’t fake that !!!

His own words were: “If not her, the one who believed in me enough to trust her life and future with me, who else deserves my respect and honor out of all the people I deal with throughout life?!”….

 

Greatness truly comes in different forms… God Bless him, his wife, his family, and the love they share.

And just an FYI, this man is ex-military for many years, yet he comes with such humility and tender heart towards his wife and family first and foremost, then towards other people.

Amen for all men !!!

Women, don’t settle for less, but you have to be to him a wife worthy of such love.  It always takes two.

397774_2784392962414_1969735720_n1

 

 

 !! نعم هو حقُّك… لكن تلطّف 

…حتى المطالبة بالحقوق تستوجب الأدب ورقي الأسلوب

نعم هو حقّكِ… لكن لا أبدع ولا أكبر تأثيرًا من التلطّف في المطالبة بالحقوق

قبل أن تناقش شخصًا وتسوق حجّتك لتكسر أنفه وتنتزع منه حقًّا أو اعتذارًا تستحقّه فكّر وتريّث… فقد يأتيك منه ذاك وأكثر إن انتظرت ولم تكسر كبرياءه وتشعره بالصغر والمهانة فتنقلب مشاعر الندم لديه بغضًا لك، وتستثير فيه عزة النفس والكبر فيعدل عن اعتذاره بل وقد يتمادى في الخطأ

إن الاعتذار والاعتراف بالخطأ هو من أصعب الأمور على الإتيان بالنسبة للكثيرين.. وفي أحيان كثيرة نكون نحن الملامون. نستفزّ الآخر فيتجرّأ علينا ثم نلومه ونثور ونغضب ونطالب…. باعتذار

تناول الكثيرون ثقافة وأساليب الاعتذار لكن برأيي لا يقل أهميّةً عنها طريقة استقبال الاعتذار… حتى نُنمّي الأولى، يجب أن نربّي أنفسنا على الثانية

مهّد الطريق لمن تتملّكه رغبة الاعتذار والرجوع لكن تُثنيه عزّة نفسه وخوفه من القسوة في العتب… وتجنَّب إذلال المخطئ النادم رغبةً في “تلقينه درسًا لن ينساه فلا يعاود الخطأ”… فمن لم تُثنِه مهانة الاعتذار واحترامه لذاته ولكلمته ولِمَن يقدّم اعتذارَه له، لن يؤثّر فيه شيءٌ من الإذلال

 !! ترفّق فكلنا نخطئ أحيانًا عن قصدٍ أو بغيره 

لا نقول تنازل عن حقوقك.. أو اعتمد الضعف والاستكانة.. إنما نقول أعط الآخر فرصة حفظ ماء وجهه والاحتفاظ بكبريائه أمامك.. أنت بهذا إنما تشجّعه على التقرّب منك.. وتُشعره بفضل تَفَهّمِك بسهولة الاعتذار… وبقبولك ومحبتك له.. والأهم من ذلك كله أن الفوز الأكبر سيكون من نصيبك، وذلك في زوال ما يُفسد عليك وقتك وقلبك ويستهلكك في دوامةٍ من الغضب والحزن والمشاعر السلبية وهو بنظري أعظم ما ستجنيه… هذا عدا عن اللّذة في التصافي بعد التجافي

عوّد نفسك على لجم الغضب وتبسيط الأمور بدل تهويلها قبل أن تحاول تعليم غيرك السمو فوق ذلّ الاعتذار

بادر بابتسامة تُرغم نفسك عليها إذا شعرت ببادرةٍ أو رغبةٍ من الآخر للتراجع والاعتذار وسيسرع الخطو إليك… ولا تنتظر كلمة الاعتذار ذاتها أو أن تضعه في موقف المهان الصغير ففعل التراجع أقوى وأهم

تخيّر معاركك !! فمعظمها تسبّب من المخاسر أكثر مما تحقّقه من المكاسب… ووازن بدايةً بين المنافع والتكلفة

قليلٌ من النرجسيّة ينعش القلب

قد لا أكون الأجمل… لكن عندي من الجاذبيّة الشيء الكثير

قد لا أكون عارضة الأزياء كلاوديا شيفر… لكن عندي من حسن الطلعة وجمال الإطلالة والحضور اللافت الشيء الكثير

لست الأميرة غريس كيلي… إلا أن عندي من الأناقة واللباقة والرقي الشيء الكثير

قد لا أكون عالمةً أو عبقرية… لكن عندي من الذكاء والفطنة الشيء الكثير

نعم لم أعد المراهقة الصغيرة البريئة… لكن ما زال عندي من الخجل والأدب والحياء والارتباك الشيء الكثير

نعم رأيت على مدى سنين عمري الكثير من الكذب والنفاق والتظاهر المخادع… لكن طيبة قلبي وحسن ظنّي بالناس أبيا أن يغادراني

لم أنل شهادات دكتوراة متعددة… لكن عندي من العلم والثقافة الشيء الكثير

نعم لست الأم تيريزا… لكن في قلبي من الحنان والعطف والرحمة والمحبة الشيء الكثير

قد لا أكون حاتم الطائي… لكن عندي من الكرم في مالي وحبي وأخلاقي الشيء الكثير

قد لا أكون من نسل النبي محمد صل الله عليه وسلم… لكن لدي من عراقة وأصالة النسب الشيء الكثير

قد لا أكون بحكمة أفلاطون وأرسطو… لكن لدي من العقلانية والرجاحة الشيء الكثير

قد لا أكون بطلة ألعاب الجمباز والجري وقفز الحواجز… إلا أن عندي من المرونة واللياقة الجسديّة الشيء الكثير

قد لا أمتلك موهبة سمير غانم في إلقاء النكات والإضحاك… لكن عندي من خفة الدم والحديث المحبّب الشيء الكثير

قد لا أكون بهدوء غاندي وسلميّته… إلا أن لدي من السكينة والإيمان والتعقّل الشيء الكثير

بالطبع لا أجرؤ على مقارنة نفسي بسيدنا أيوب عليه السلام… إلا أن عندي من الصبر والقدرة على التحمل الشيء الكثير

قد لا أكون حققت أعلى المناصب وحزت الجوائز والألقاب… لكن في سجلّي إنجازاتٌ أفتخر بها بقدرٍ كبير

نعم لست رابعة العدويّة… لكن في قلبي من الإيمان والحب لربي وديني والمحافظة على أركانه الأساسية الشيء الكثير

لست مارغريت ثاتشر… لكن عندي من القوة والإصرار على تحقيق الهدف الشيء الكثير

نعم أعشق العطاء وأستطيع استيعاب الكثير إن أحببت… لكن عندي من عزة النفس والكبرياء الشيء الكثير

نعم أبكي وأمر بفتراتٍ من الحزن والضعف… لكنني أعود فأتحدّى نفسي ولا تزيدني لحظات ضعفي إلا قوة

وأنا فوق كل ذلك صادقة في تعاملي وفي محبتي… أُفضِّل أن أُعطي ولا أُعطى… وأن أُظلَمَ ولا أَظلِم

أحب الحياة والمرح والضحك والبشاشة والابتسام والعفوية وكل ما يؤدي إليهم… وأمقت الكآبة والسلبية والنكد والغمّ والعبوس وكل ما يؤدي إليهم…

أحترم أكبر الناس وأصغرهم سنًّا أو مقامًا أو مكانةً اجتماعية بذات القدر

أُحاسب ذاتي قبل أن أُحاسب غيري على الغلط… ولا يمكنني تجاهل توتّرٍ يحدث بيني وبين أحد وإن أخطأ في حقّي… بل أبادر بالعتب الجميل وتصفية النفوس…

تميّزي ليس في وصولي إلى القمة في صفةٍ أو مجالٍ محدد أو في عددٍ منها… لكن في اجتماع قدرٍ جيّد من كلٍّ منها في شخصي

فإذا ما جمعت صفاتي كلّها ستجد أنك بوجودي في حياتك لديك من الحظ الشيء الكثير

وقد أبدو بمقالي هذا على قدرٍ كبيرٍ من الغرور والنرجسيّة… لكن من يعرفونني حقًّا يعلمون تمامًا أن في نفسي من التواضع الكثير الكثير

الأهم على الإطلاق والأكثر تميّزًا من كلّ ما سبق هو سعيي الدائم لتطوير ذاتي في كل واحدةٍ مما سبق… لا أعرف يومًا لم أسأل نفسي فيه، ما … الذي يجب عليّي فعله لأصبح أفضل شكلاً وشخصيّةً وعلمًا وأخلاقًا ولطفًا وحسن معاملةٍ للآخرين وخدمةً لمجتمعي… وهذا وحده هو ما يعطيني الحق والحُجّة لأكتب ما سبق

سيّدتي وسيّدي… لا عيب أبدًا في أن نفخر بذواتنا طالما وبشرط أن نكون في الوقت ذاته أكبر الناقدين لها، الساعين لتطويرها وإصلاح عيوبها

أشكركم على احتمال نرجسيّتي المؤقتة

ندى السمان