تغيّرت

وأنا فرحة وفخورة بهذا التغيير فهو دليل تطوري إلى الأفضل

لم يعد يثير إعجابي من الأشخاص والأشياء إلا النادر

ليس لأنه دخل في نفسي أي قدرٍ من كبر أو إعجاب بالذات وإلا لكنت احتقرت ذاتي لأجل ذلك، لكن اتضحت أمامي الرؤية وتغيرت أولوياتي.. عرفت معنى الحياة والغاية منها وعرفت قدر الإنسان .. فإما أن نعظّمه ويجعلنا في مرتبةٍ تفوق الملائكة وإما نحطّه فنغدو أدنى من البهائم

لم أعد أرى في الناس جمال الشكل أو الغنى المادي أو ثقافة الشهادات الجامعية أو أهمية المنصب الوظيفي أو رفعة النسب العائلي بل جمال الأخلاق والفكر والغنى الروحي وطيب النفس وثقافة العلم والحكمة وأهمية العمل المؤثر في حياة الآخرين ورفعة الترفع عن ماديات وقشور الحياة

الضعف في نظري هو عدم القدرة على إبداء الرأي الصادق مخافة عدم قبول الآخرين… والهوان هو التضعضع أمام من هو أعلى منصبًا أو أكثر مالاً… وهو الحرص على التقليد وإرضاء الغير وترك النفس تنجرف وتُسيّر مع التيار السائد أيًا كان

أما القوة كل القوة فهي أن يعيش الإنسان مغالبًا كل ما سبق… وفق ما يرتضيه الضمير ويمليه الحق

أبحث في الإنسان عما يشغله ويملأ عقله ونفسه… أهو ممتلئٌ بنفسه وكيانه وحياته فلا يكون هناك مجالٌ لأي شيءٍ آخر؟

بالإنجليزية يستخدمون عبارة “إنه ممتلئٌ بنفسه” للتعبير عمن تشغل وسامته وأناقته وذكاؤه كل حيز تفكيره بحيث لا يعد هناك مكانٌ لأي قضيةٍ أخرى… وهو بذلك “خفيفٌ” لا وزن له ولا تأثير ولا قيمة يضيفها للحياة… شواغله عبارة عن ما يلبس وأين يذهب وبروزه اجتماعيًا وصورته اللامعة والأماكن التي يرتادها والأشخاص الذين يظهر بصحبتهم… لكن في الداخل خواء… فلا حكمة ولا تفكّر ولا تواضع ولا هدف واضح من حياته ولا تأثير على حياة الآخرين… حديثه في أي مجلسٍ هو في أحسن الأحوال آراء وتعليقات في مواضيع لا قيمة لها… ولا بصمة يتركها في فكر أي شخص بعد أن ينفضّ المجلس ولا حكمة ذات معنى سامٍ يبثّها في النفوس فتريحها ولا جملةً تستفز عقول من حوله فيتفكرون بها ويبحثون عن إجابةٍ لها

لا يجب أن يٌفهم من ذلك أبدًا أنني ضد جمال وأناقة المظهر فالله جميلٌ يحب الجمال.. والله لم يكتف بإيجاد مخلوقاتٍ تؤدي أغراضًا وظيفيةً معيّنة في هذه الدنيا بل أنه حرص وأبدع في إخراجها بتنوعٍ وتعددٍ وجمال لا يُصدّق ولا تستطيع عقولنا أن تدركه… فكان الجمال أحد أدواته التي يقودنا بها إلى معرفته

وأنا لا أستطيع إلا أن أحرص على أناقة مظهري في كل وقت فقد جُبلت على ذلك وأنا التي تربيت وسط أبوين هما عنوان الأناقة والظهور المتميز.. لكن لا أقبل أبدًا إلا أن يكون هذا أقل شواغلي وأهدافي وما أقدّمه لهذه الحياة… ينبغي أن يكون عقلنا وعلمنا وفكرنا وحكمتنا ونبل صفاتنا وحسن تعاملنا مع البشر وأخلاقنا وصدقنا هم أجمل ما فينا… يجب أن يشهد الناس لنا بعد رحيلنا بما قدمناه من خير للغير وليس بما تزيّنّا به من الملابس وما سافرناه من رحلات وما اقتنيناه من البيوت

أصبحت بالنسبة لي عبارة “أمرر الوقت” أمرًا لا أفهمه مطلقًا فهو غريبٌ بالنسبة لي غرابة أفلام الخيال… وأصبحت أشعر أن الجلوس لساعاتٍ بلا إنتاج أو تعلم أو تطوير للذات أو تواصل مع العائلة أو خدمة الآخرين هو جريمة لا تغتفر…. إهدار لموردٍ لن يتجدد وهو أثمن مواردنا التي تنضب مع كل ثانية تمر

نعم تغيرت وأحمد الله على ذلك كما أرجوه أن لا أكون قد وصلت سقف إمكاناتي في رحلة التغيير الإيجابي

A Perspective on Praying

Today, my son apologized for “being too pushy”, nagging me to read a story he had written.  He said it’s only because my feedback is important to him.  I was not annoyed of course.  On the contrary, it made me very happy because, if anything, his nagging meant he acknowledges my expertise and skills in the field and values my feedback.  My opinion matters considerably to him, and that’s a very gratifying feeling that any parent can identify with.

His words gave me an insight into one of the reasons praying to God is of paramount importance, and why God loves that we pray and send requests to the point of nagging/insisting.

Some misrepresent God’s urging us to pray to be a self-satisfying need to feel greatness or power.  Well firstly, no being of such magnitude and powers would “need” the acknowledgement of us, the most insignificant creations.  He would be more concerned with the much grander creations (planets, galaxies, the whole universe) praying to Him (and we know they do!!).  It is we that need that.

Praying and asking God for forgiveness, for Him to be happy with you, or even for some worldly rewards, is actually a combination of the following:

  • Acknowledgement of His existence, powers and control over everything. And that nothing can happen or exist except by His wish and command.  It’s a declaration of Belief.
  • Demonstration of a need for Him.
  • Expression of concern and valuation of what He thinks.

It is a proof by deeds, not empty words, that you truly believe in Him, just in the same way that love cannot be substantiated merely with words.

A man tells a woman “he loves her”, yet she never hears from him.  She calls him 5 times a day, he dismisses the calls justifying that by replying that he’s too busy or has important meetings, he’s going out with friends, etc..  Can she still believe him? Wouldn’t she naturally question his love? Even breakup with him?! All she asked for was for him to at least call her for 5 minutes, five times a day, to tell her he remembers her, needs her, she means the world to him, and is everything in his life.  That’s the minimum a lover is expected to do.

Your employer continuously pays your salary, bonus, and other wonderful rewards.  You totally ignore his orders, are not on-time for meetings, you don’t report to him, nor even acknowledge his existence, let alone authority and judgement.  You go as far as disobeying his orders.  Isn’t it normal for him to dispense your services?!  You’re basically telling him you don’t need the money nor the position.

There is, above all that, a spiritual need for us to pray.  There’s a constantly nagging feeling when we don’t pray that we’re neglecting something important, duties, that we’re going to be accountable for!!  Our souls remain restless.

I heard once a very compelling deduction on “sleeping” (another one of science’s shortcomings of explaining why we need to sleep).  The human consists of two things: the physical body, and the soul/spirit.  The physical body’s needs are essentially the food, water and exercise.

The soul, on the other hand, has different types of needs that are equally crucial.  One of them is “sleep”! 

Sleep-deprivation leads to all kinds of issues, from weight gain to a weakened immune system, and even eventually death. And after decades of research and discoveries, the answer to the “Why we need to sleep?” is essentially not answered yet.  While it’s easy, for example, to explain the need for eating being the means to obtain the necessary nutrients, it’s not the same with sleep.  It’s not clear why the outcome of sleeping can’t happens while in the wake state.  Or what in essence is the difference between the wake and sleep states.

Islam explains “sleep” as being a form of death, calls it a “minor death”, during which the soul leaves the body and this realm, and floats to another.  The soul needs to make this separation every night, to evade this material existence, in order to rest, reset and recharge spiritually, coming closer to its Creator.  Afterwards, it either returns back to the body (if the person has more time to live) or doesn’t, and he’s declared medically dead.

This is one of the needs of the soul.  Another, is the need for the connection/communication with its Creator through prayer and supplication.  It greatly comforts the weary and anxious soul.

He needs our prayer?!  A being that created such an unfathomable universe with all its creatures, the ones we know and the much more we have yet to know, needs us tiny little beings to acknowledge that he’s powerful?! Really?!!

It is we that need to reach out to Him and draw ourselves closer to Him.  And He Knows that, because He created us and is merely telling us how to live our lives in the manner that brings us happiness and serenity.

قليلٌ من النرجسيّة ينعش القلب

قد لا أكون الأجمل… لكن عندي من الجاذبيّة الشيء الكثير

قد لا أكون عارضة الأزياء كلاوديا شيفر… لكن عندي من حسن الطلعة وجمال الإطلالة والحضور اللافت الشيء الكثير

لست الأميرة غريس كيلي… إلا أن عندي من الأناقة واللباقة والرقي الشيء الكثير

قد لا أكون عالمةً أو عبقرية… لكن عندي من الذكاء والفطنة الشيء الكثير

نعم لم أعد المراهقة الصغيرة البريئة… لكن ما زال عندي من الخجل والأدب والحياء والارتباك الشيء الكثير

نعم رأيت على مدى سنين عمري الكثير من الكذب والنفاق والتظاهر المخادع… لكن طيبة قلبي وحسن ظنّي بالناس أبيا أن يغادراني

لم أنل شهادات دكتوراة متعددة… لكن عندي من العلم والثقافة الشيء الكثير

نعم لست الأم تيريزا… لكن في قلبي من الحنان والعطف والرحمة والمحبة الشيء الكثير

قد لا أكون حاتم الطائي… لكن عندي من الكرم في مالي وحبي وأخلاقي الشيء الكثير

قد لا أكون من نسل النبي محمد صل الله عليه وسلم… لكن لدي من عراقة وأصالة النسب الشيء الكثير

قد لا أكون بحكمة أفلاطون وأرسطو… لكن لدي من العقلانية والرجاحة الشيء الكثير

قد لا أكون بطلة ألعاب الجمباز والجري وقفز الحواجز… إلا أن عندي من المرونة واللياقة الجسديّة الشيء الكثير

قد لا أمتلك موهبة سمير غانم في إلقاء النكات والإضحاك… لكن عندي من خفة الدم والحديث المحبّب الشيء الكثير

قد لا أكون بهدوء غاندي وسلميّته… إلا أن لدي من السكينة والإيمان والتعقّل الشيء الكثير

بالطبع لا أجرؤ على مقارنة نفسي بسيدنا أيوب عليه السلام… إلا أن عندي من الصبر والقدرة على التحمل الشيء الكثير

قد لا أكون حققت أعلى المناصب وحزت الجوائز والألقاب… لكن في سجلّي إنجازاتٌ أفتخر بها بقدرٍ كبير

نعم لست رابعة العدويّة… لكن في قلبي من الإيمان والحب لربي وديني والمحافظة على أركانه الأساسية الشيء الكثير

لست مارغريت ثاتشر… لكن عندي من القوة والإصرار على تحقيق الهدف الشيء الكثير

نعم أعشق العطاء وأستطيع استيعاب الكثير إن أحببت… لكن عندي من عزة النفس والكبرياء الشيء الكثير

نعم أبكي وأمر بفتراتٍ من الحزن والضعف… لكنني أعود فأتحدّى نفسي ولا تزيدني لحظات ضعفي إلا قوة

وأنا فوق كل ذلك صادقة في تعاملي وفي محبتي… أُفضِّل أن أُعطي ولا أُعطى… وأن أُظلَمَ ولا أَظلِم

أحب الحياة والمرح والضحك والبشاشة والابتسام والعفوية وكل ما يؤدي إليهم… وأمقت الكآبة والسلبية والنكد والغمّ والعبوس وكل ما يؤدي إليهم…

أحترم أكبر الناس وأصغرهم سنًّا أو مقامًا أو مكانةً اجتماعية بذات القدر

أُحاسب ذاتي قبل أن أُحاسب غيري على الغلط… ولا يمكنني تجاهل توتّرٍ يحدث بيني وبين أحد وإن أخطأ في حقّي… بل أبادر بالعتب الجميل وتصفية النفوس…

تميّزي ليس في وصولي إلى القمة في صفةٍ أو مجالٍ محدد أو في عددٍ منها… لكن في اجتماع قدرٍ جيّد من كلٍّ منها في شخصي

فإذا ما جمعت صفاتي كلّها ستجد أنك بوجودي في حياتك لديك من الحظ الشيء الكثير

وقد أبدو بمقالي هذا على قدرٍ كبيرٍ من الغرور والنرجسيّة… لكن من يعرفونني حقًّا يعلمون تمامًا أن في نفسي من التواضع الكثير الكثير

الأهم على الإطلاق والأكثر تميّزًا من كلّ ما سبق هو سعيي الدائم لتطوير ذاتي في كل واحدةٍ مما سبق… لا أعرف يومًا لم أسأل نفسي فيه، ما … الذي يجب عليّي فعله لأصبح أفضل شكلاً وشخصيّةً وعلمًا وأخلاقًا ولطفًا وحسن معاملةٍ للآخرين وخدمةً لمجتمعي… وهذا وحده هو ما يعطيني الحق والحُجّة لأكتب ما سبق

سيّدتي وسيّدي… لا عيب أبدًا في أن نفخر بذواتنا طالما وبشرط أن نكون في الوقت ذاته أكبر الناقدين لها، الساعين لتطويرها وإصلاح عيوبها

أشكركم على احتمال نرجسيّتي المؤقتة

ندى السمان